الأربعاء، 24 أغسطس، 2016

تغريدات ابن القيم رحمه الله: موقفان ... فأحسِنْ أولهما ... يُحْسِن إليك في ثانيهما



ثم ...
مع دعوات محبكم: 
د. حمدي شعيب
(21 ذو القعدة 1437هـ =24 أغسطس 2016م)

تغريدات أينشتين: عشارية أينشتاين السحرية ... وصايا أينشتاين العشر ... وخلاصة تجربة حياته للنجاح والإبداع والتميز

(1)السر هو المثابرة والصبر

فيعتبر أينشتاين أن العبقرية عبارة عن 1٪ موهبة و99٪ عمل واجتهاد. 
فلا يوجد عباقرة بالفطرة بل يوجد مجتهدون يسعون لتحقيق ما يؤمنون به لأنفسهم ولمن حولهم، ولا يفشل حقاً إلا أولئك الذين يكفون عن المحاولة!
وتذكر أنك إن أردت أن تبحث عن الفرص فابحث عنها وسط الصعوبات.

 (2) كن فضولياً
فلا تمنع نفسك من السؤال ولا تتوقف عنه.
 (3) معرفتك رصيد خبرتك
المعرفة ليست مجرد مجموعة من المعلومات التي يمكن لأي منا الحصول عليها دون أي جهد يذكر، بل المعرفة الحقيقية هي العمل باجتهاد لاكتساب الخبرات.
وبنفس المعنى له كلمة معبرة جداً يقول فيها أن الثقافة هي كل ما يتبقى في عقولنا بعد أن ننسى كل ما أخذناه في المدرسة.

 (4) لكل لعبة قواعدها
وله مقولة أخرى بنفس المعنى يقول فيها:
أننا بمجرد أن ندرك حدود إمكانياتنا تكون الخطوة التالية هي السعي لتخطي هذه الحدود. 
فلا يستطيع تحقيق المستحيل إلا أولئك الذين يؤمنون بما يراه الآخرون غير معقول
 (5) مقياس فهمك بساطة خطابك
فأي أحمق يستطيع أن يجعل الأمور تبدو أكبر وأكثر تعقيداً، لكنها تحتاج للمسة من عبقري لتبدو أبسط.
 (6) احلم لتصنع مستقبلك
كما أن الخيال هو الدافع الذي يحفزنا لنطور أنفسنا بالابتكار والتجديد.
 (7) لا تخجل من أخطائك
وله كلمة أخرى يقول فيها: أن الطريقة الوحيدة لعدم ارتكاب الأخطاء هي عدم القيام بأي أشياء جديدة!.
(8) عش لحظتك
 (9) اعتز بقيمك
(10) كن متجدداً
فلا يمكننا حل المشاكل المستعصية إذا ظللنا نفكر بنفس العقلية التي أوجدت تلك المشاكل.
ولأينشتين وجهة نظر غريبة بعض الشيء في حل المشاكل فيقول: “إذا كان لدي ساعة لحل مشكلة سأقضي 55 دقيقة للتفكير في المشكلة، و5 دقائق للتفكير في حلها!.
ثم ... 
استمتع بتغريدات أينشتين على هذا الرابط 
مع تحيات محبكم: 
د. حمدي شعيب 
(23 ذو القعدة 1437هـ =24 أغسطس 2016م)

تغريدات ابن عباس رضي الله عنهما: انضم إلى الصفوة





 اللهم ألحقنا بهم
ثم ...
د. حمدي شعيب
(21 ذو القعدة 1437هـ = 24 أغسطس 2016م)

الاثنين، 22 أغسطس، 2016

ولدي ... أعسراً (فن التعامل مع الطفل الأعسر)




ثم ... 
استمتع بالمزيد من استشارات تربوية على هذا الرابط 
مع تحيات محبكم: 
د. حمدي شعيب 
(19 ذو القعدة 1437هـ = 22 أغسطس 2016م)

تغريدات ابن عباس رضي الله عنهما: اطمئن ... لن تنكسر ... فالبر لا يبلى ... واستبشر دوماً ... فما تزرعه اليوم ستحصده في الغد ... وصنائع المعروف تقي مصارع السوء









لا تبخل عن مد يد العون لأي إنسان ...
فالأيام دول ولعلك ستحتاجه يوماً ...
والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه.


"وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ". [البقرة 272]
"كلُّ امرئ في ظل صدقته حتى يقضى بين الناس". [الحاكم وابن حبان والإمام أحمد، وإسناده صحيح]
فالبر لا يبلى ...
والديان لا يموت ...
صنع المعروف لا يضيع أبداً:
هذه القصة الحقيقية دارت في اسكتلندا ،حيث كان يعيش فلاح فقير يدعى فلمنج ،كان يعاني من ضيق ذات اليد والفقر المدقع ، لم يكن يشكو أو يتذمر لكنه كان خائفـًا على ابنه ، فلذة كبده ، فهو قد استطاع تحمل شظف العيش ولكن ماذا عن ابنه. وهو مازال صغيرًا والحياة ليست لعبة سهلة ، إنها محفوفة بالمخاطر ،كيف سيعيش في عالم لا يؤمن سوى بقوة المادة ؟ذات يوم وبينما يتجول فلمنج في أحد المراعي ، سمع صوت كلب ينبح نباحًا مستمرًا ، فذهب فلمنج بسرعة ناحية الكلب حيث وجد طفلاً يغوص في بركة من الوحل وعلى محياه الرقيق ترتسم أعتى علامات الرعب والفزع ، يصرخ بصوت غير مسموع من هول الرعب. ولم يفكر فلمنج، بل قفز بملابسه في بحيرة الوحل ، أمسك بالصبي ، أخرجه ، أنقذ حياته. وفي اليوم التالي، جاء رجل تبدو عليه علامات النعمة والثراء في عربة مزركشة تجرها خيول مطهمة ومعه حارسان ، اندهش فلمنج من زيارة هذا اللورد الثري له في بيته الحقير ، هنا أدرك إنه والد الصبي الذي أنقذه فلمنج من الموت. قال اللورد الثري ( لو ظللت أشكرك طوال حياتي ، فلن أوفي لك حقك ، أنا مدين لك بحياة ابني ، اطلب ما شئت من أموال أو مجوهرات أو ما يقر عينك ). أجاب فلمنج ( سيدي اللورد ، أنا لم أفعل سوى ما يمليه عليّ ضميري ، و أي فلاح مثلي كان سيفعل مثلما فعلت ، فابنك هذا مثل ابني والموقف الذي تعرض له كان من الممكن أن يتعرض له ابني أيضا ). أجاب اللورد الثري (حسنـًا ، طالما تعتبر ابني مثل ابنك ، فأنا سأخذ ابنك وأتولى مصاريف تعليمه حتي يصير رجلاً متعلمًا نافعًا لبلاده وقومه). لم يصدق فلمنج ، طار من السعادة ، أخيرًا سيتعلم ابنه في مدارس العظماء ، وبالفعل تخرج فلمنج الصغير من مدرسة سانت ماري للعلوم الطبية ، وأصبح الصبي الصغير رجلاً متعلمًا بل عالمًا كبيرًا .. نعم ؛ فذاك الصبي هو نفسه سير ألكسندر فلمنج ( 1881 ــ 1955 ) مكتشف البنسلين penicillin في عام 1929 ، أول مضاد حيوي عرفته البشرية على الإطلاق ، ويعود له الفضل في القضاء على معظم الأمراض الميكروبية ، كما حصل ألكسندر فلمنج على جائزة نوبل في عام 1945

لم تنته تلك القصة الجميلة هكذا بل حينما مرض ابن اللورد الثري بالتهاب رئوي ، كان البنسلين هو الذي أنقذ حياته، نعم مجموعة من المصادفات الغريبة، لكن انتظر المفاجأة الأكبر، فذاك الصبي ابن الرجل الثري؛ الذي أنقذ فلمنج الأب حياته مرة وأنقذ ألكسندر فلمنج الابن حياته مرة ثانية بفضل البنسلين؛ هو رجل شهير للغاية، الثري يدعى اللورد راندولف تشرشل، وابنه يدعى ونستون تشرشل، أعظم رئيس وزراء بريطاني على مر العصور، الرجل العظيم الذي قاد الحرب ضد هتلر النازي أيام الحرب العالمية الثانية ( 1939 ــ 1945 ) ويعود له الفضل في انتصار قوات الحلفاء (انجلترا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي ) على قوات المحور ( ألمانيا واليابان).
ثم ...
استمتع بالمزيد من تغريدات ابن عباس رضي الله عنهما
 مع تحيات محبكم:
د. حمدي شعيب
(19 ذو القعدة 1437هـ =22 أغسطس 2016م)